رصد المركز العربي لحرية الإعلام في تقريره انتهاكات حرية الإعلام في مصر يوليو 24 انتهاكا متنوعا جاء في مقدمتها من حيث العدد، انتهاكات المحاكم والنيابات بـ (10) انتهاكات، ويليها التدابير الاحترازية بـ (5) انتهاكات، ثم المنع من التغطية بـ (4) انتهاكات، ثم انتهاكات السجون (بانتهاكين)، وتساوى الحبس والاحتجاز المؤقت مع التشريعات المقيدة بانتهاك لكل منهما.
ولا يزال يقبع في سجون العسكر 66 صحفيا بعد الإفراج عن 5 صحفيين وحبس صحفي جديد ضمن مسلسل انتهاكات النظام الانقلابي ضد الصحفيين.
وقال المرصد "حفل شهر يوليو المنصرم بالعديد من الرسائل المتضاربة التي تبقي على روح الانتقام من الصحافة والصحفيين، بين الإفراج عن عدد محدود من الصحفيين المحبوسين احتياطيا بقرارات من النيابة بعد وساطات محلية وضغوط خارجية، وحبس رئيس تحرير سابق لأكبر صحيفة مصرية (الأهرام) وكذا صدور قرار إلغاء إصدار الطبعات الورقية من الصحف القومية المسائية الثلاثة، المساء والأهرام المسائي والأخبار المسائي، على أن تتحول هذه الصحف الثلاثة إلى إلكترونية بحجة التخفيف من الأعباء المالية، ومواجهة تراكم الديون على تلك المؤسسات، وأيضا لفشل تلك الصحف في جني الموارد المالية لتغطية تكلفتها، كما كانت في السابق".

تنكيل بالصحفيين

وأشار إلى "ما يتعرض له الصحفيون من تنكيل وتعنت داخل مقار احتجازهم دفعت هشام فواد إلى الدخول فى إضراب عن الطعام رفضا لما يتعرض له من انتهاكات وجددت المطالبة بالحرية لهشام وجميع الصحفيين".
كما أشار إلى "ما كشفه المحامي خالد علي عن إحالة عدد من المتهمين في قضية تحالف الأمل من بينهم هشام فؤاد وحسام مؤنس للتحقيق في قضية نشر جديدة تحمل رقم 9170 لسنة 2021 جنح مصر القديمة أمن دولة طوارئ، يواجهون فيها اتهامات بـ"بث بيانات وشائعات كاذبة"، ومن المتوقع أن يتم تدوير الصحفيين على ذمة هذه القضية الجديدة بعد إنتهاء مدة حبسهما القانونية في القضية المحبوسين على ذمتها حاليا".
وكان أكثر من 300 صحفي قد شاركوا بالتوقيع على بيان تضامن مع الصحفيين هشام فؤاد وحسام مؤنس مطالبين بالإفراج عنهما، وطالب الموقعون المستشار النائب العام بإخلاء سبيل الزميلين هشام فؤاد وحسام مؤنس بعد أن انتهت مدة الحبس الاحتياطي التي حددها القانون، قائلين إن "استمرار حبسهم يشكل مخالفة قانونية صارخة، ويمثل احتجازا دون وجه حق وليس له ما يبرره".
وجدد الموقعون مطلبهم لمجلس النقابة "باتخاذ خطوات جادة من أجل إخلاء سبيل الزميلين، وكل الزملاء الصحفيين المحبوسين، وسرعة التواصل مع كل الجهات المعنية من أجل إنهاء معاناة الزملاء المحبوسين وأسرهم، بعدما أمضوا شهورا في الحبس بلا مبررات ولا أسباب قانونية واضحة، اللهم حقهم القانوني والدستوري في التعبير عن رأيهم أو ممارسة مهنتهم، وهي مهنة ترتبط ارتباطا وثيقا بالرأي والحق في التعبير بحرية".

استمرار الاعتقالات

ووثق المرصد اعتقال رئيس تحرير الأهرام الأسبق عبدالناصر سلامة يوم 18 يوليو، بعد كتابة مقالا انتقد فيه رأس النظام الانقلابي السيسي، وطالب برحيله بسبب فشله في إدارة أزمة سد النهضة، وبعد عرضه على النيابة في اليوم التالي، قررت حبسه لمدة 15 يوما على ذمة التحقيقات، واتهمته بارتكاب جريمة من جرائم الإرهاب والانضمام لجماعة إرهابية.
كما وثق في أول أيام شهر أغسطس اعتقال الصحفي بقناة الجزيرة "ربيع الشيخ " من مطار القاهرة خلال عودته من الدوحة إلى القاهرة، وبعرضه على النيابة قررت حبسه 15 يوما وتم ترحيله لسجن طرة أيضا لينضم إلى قائمة الصحفيين الذين يُنكل بهم لا لذنب غير أنهم مارسوا دورهم المهني.
أيضا أشار التقرير إلى "ما أعلنته زوجة الصحفي سيد عبداللاه بعد زيارتها له، وروت أنه كان مريضا ويعاني بشدة وأنه لا يستطيع تقبل الطعام بل ويستفرغ دماء من فمه، كل ذلك دون دور إيجابي من إدارة السجن لعرضه على طبيب أو السماح بدخول الدواء اللازم، وقالت إن صحته في حالة تدهور مستمر حتى إنه لم يستطع حمل أطفاله أثناء الزيارة".
ورصد التقرير منع الصحفي عصام سلامة والصحفي أحمد سليمان من تغطية فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب في ثالث أيامه، وقال الصحفيان إنه "عند دخولهما من البوابة قدما كارنيه نقابة الصحفيين الذي كان يمكنهما من الدخول طيلة السنوات الماضية، لكنهما فوجئا بالأمن يمنعهما ويطالبهما بالحصول على تذكرة، وبعد الحصول عليها، قال لهما أنهما ممنوعان من التغطية الصحفية وتصويرفعاليات المعرض".

مضايقات بالعمل

كما رصد "منع صحفي من جريدة وطني من تغطية امتحانات الثانوية العامة إلا بتصريح من مديرية الأمن، وبناءا عليه قام أفراد الشرطة بمنع الصحفي من ممارسة عمله أمام مدرسة جمال عبدالناصر الثانوية بمحافظة الفيوم".

وهو ما حدث مرة أخرى مع الصحفي حسن الهتهوتي من جريدة الدستور أثناء تغطيته أول أيام امتحانات الثانوية العامة أمام مدرسة أم الأبطال في حلوان، حيث تم منعه والتعامل معه بشكل غير لائق من قبل قوات الشرطة.
أيضا رصد التقرير "موافقة مجلس نواب السيسى بشكل نهائي على إصدار القانون الاستثنائي الذي يبيح "الفصل بغير الطريق التأديبي"، كما يشمل القانون الموظفين المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين، وهو ما يعني إباحة فصل العاملين لمجرد توافر الشبهة في الانتماء ﻷي جماعة أو المساس بمقتضيات اﻷمن القومي، وهو ما يفتح بابا واسعا من الفصل التعسفي للمعارضين، خاصة النشطاء السياسيين والصحفيين، ويشمل القانون أيضا الفصل لمجرد إبداء الرأي على مواقع التواصل الاجتماعي، ويتيح القانون لكل مدير أو صاحب سلطة باستخدامه ضد كل مَن يريد التخلص منهم، ومن المعروف أن مُلاك لصحف عدة يريدون التخلص من بعض الصحفيين".

قائمة المعتقلين

ونشر المرصد قائمة بأسماء القابعين في سجون العسكرمن الصحفيين حتى نهاية يوليو 2021 شملت 65 اسما وهم: 
1. إبراهيم سليمان (القناة الخامسة)
2. أحمد شاكر (روز اليوسف)
3. أحمد الليثي (مكتب قناة الأحواز)
4. أحمد أبوزيد الطنوبي (جريدة الطريق)
5. أحمد سبيع جريدة أفاق عربية (قناة الأقصى)
6. أحمد علي عبده عفيفي منتج أفلام وثائقية
7. أحمد علام (معد تلفزيوني)
8. أحمد سعد عمارة (حر)
9. أحمد محمد أبو خليل (رئيس تحرير موقع إضاءات)
10. أسامة سعد عمارة (حر)
11. إسلام جمعة (مصور بقناة مصر)
12. إسماعيل السيد عمر الإسكندراني باحث وصحفي
13. إيهاب حمدي سيف النصر (صحفي حر)
14. أشرف حمدي (رسام كاريكاتير)
15. بدر محمد بدر (رئيس تحرير جريدة الأسرة العربية السابق)
16. بهاء الدين إبراهيم نعمة الله (الجزيرة مباشر)
17. توفيق غانم ( مدير مكتب وكالة الأناضول السابق)
18. جمال عبد العظيم (الوكالة العربية للأخبار)
19. حسام مؤنس (جريدة الكرامة)
20. حسين علي أحمد كريم (الحرية والعدالة)
21. خالد حمدي عبد الوهاب (قناة مصر 25)
22. خالد محمد عبد الرؤوف سحلوب (مصور بشبكة رصد)
23. خالد حلمي غنيم ( صحفي حر)
24. دعاء خليفة (الدستور)
25. سيد محمد عبداللاه ( صحفي حر)
26. شادي سرور مصور حر
27. شيماء سامي (موقع درب)
28. صهيب سعد محمد الحداد مراسل حر
29. طارق خليل (إعلامي ومقدم برامج بالتلفزيون المصري)
30. عامر عبد المنعم (جريدة الشعب)
31. عاشور معوض كشكة (الوفد)
32. عاطف حسب الله السيد صحفي حر
33. عبد الرحمن علي محمود مراسل حر
34. عبد الله رشاد (البوابة نيوز)
35. عبد الله السعيد (صحفي حر)
36. عبد الرحمن الورداني (إعلامي حر)
37. عبدالرحمن رمضان شاهين المصيلحي
38. عبدالناصر سلامة (الأهرام)
39. علياء عواد (مصورة صحفية بشبكة رصد)
40. عصام عابدين (اليوم السابع)
41. عمر خضر (شبكة رصد)
42. عمرو الخفيف مدير الهندسة الإذاعية سابقا
43. محسن يوسف السيد راضي (مجلة الدعوة)
44. محمد أحمد محمد شحاتة (صحفي حر)
45. محمد أكسجين (مصور تليفزيوني حر)
46. محمد السعيد الدشتي (جريدة المشهد)
47. محمد اليماني (صحفي حر)
48. محمد أبو المعاطي خليل ( صحفي حر)
49. محمد عطية أحمد عطية الشاعر (مصور حر)
50. محمد سعيد فهمي (صحفى حر)
51. محمد صلاح الدين مدني (قناة مصر 25)
52. محمد عبد النبي فتحي عبده (مراسل حر)
53. محمد عبد الغني (مصور صحفي)
54. محمد عمر سيد عبد اللطيف (معد تلفزيوني)
55. محمود محمد عبد اللطيف (مصور صحفي)
56. مدحت رمضان ( موقع شبابيك)
57. مصطفى حمدي سيف النصر (صحفي حر)
58. مصطفى الأزهري (مُقدم برامج بقنوات دينية)
59. مصطفى الخطيب (وكالة أسوشيتدبرس)
60. معتز بالله عبد الوهاب (منتج تلفزيوني)
61. محمد هاني جريشة (اليوم السابع)
62. هشام عبد العزيز (قناة الجزيرة مباشر)
63. هشام فؤاد (جريدة العربي)
64. وليد محارب (قناة مصر 25)
65. يحيى خلف الله (شبكة يقين)

ويضاف إلى هذه القائمة "ربيع الشيخ " الصحفى بقناة الجزيرة والذي تم اعتقاله مؤخرا من مطار القاهرة بعد عودته من الدوحة في زيارة لأسرته في الأول من أغسطس الجاري.

Facebook Comments