أصدرت محكمة جنح أمن الدولة طوارىء بمنيا القمح المنعقدة بمجمع محاكم ببلبيس أحكاما بالسجن لمدة 5 سنوات وغرامة 100 ألف جنيه على 16 من أبناء مركز منيا القمح بمحافظة الشرقية. ووصف أهالى المحكوم عليهم الأحكام بأنها جائرة ومسيسة وقالوا إن ذويهم تم اعتقالهم بشكل تعسفي دون سند من القانون ولفقت لهم اتهامات ومزاعم لموقفهم من التعبير عن رفض الظلم والفقر المتصاعد منذ الانقلاب العسكري. 
وطالب الأهالي برفع الظلم الواقع على ذويهم ووقف هذه الأحكام الصادرة من محكمة لا تتوافر فيها أي معايير للتقاضي العادل. 
إلى ذلك واستمرارا لجرائم الاعتقال التعسفي كشف أحد أعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين بالشرقية عن اعتقال المواطن عاطف حامد عبدالمجيد، منذ مساء الأحد الماضي على يد قوات الانقلاب بمدينة العاشر من رمضان واقتياده لجهة مجهولة حتى الآن. 
وتخشى أسرة الضحية على سلامته خاصة فى ظل إنكار قوات الانقلاب القبض عليه، حيث ترفض الكشف عن مكان احتجازه وأسباب ذلك وهو ما يزيد من قلق أسرة الضحية على حياته. 
كانت قوات الانقلاب بمدينة العاشر من رمضان ارتكبت جريمة القتل العمد مؤخرا للمحاسب عاطف إبراهيم السيد سالم، بعد توقيفه بأحد كمائن المدينة واقتيادة إلى مبنى "الأمن الوطني" حيث تعرض للتعذيب المميت إلى أن فارق الحياة، وتم نقل جثمانه إلى مستشفى التامين الصحي فى تكتم على الجريمة وأجبرت أسرته على دفنه دون الحديث لأي جهة خوفا من بطش داخلية النظام الانقلاب بهم وهو ما وثقه عدد من منظمات حقوق الإنسان.

مطالب بإنقاذ إسلام عرابي

فيما استغاثت أسرة المعتقل إسلام عرابي بكل من يهمه الأمر بسرعة التدخل للإفراج عنه بعد تدهور حالته الصحية بشكل بالغ يخشى على سلامة حياته. 
ووثقت "الشبكة المصرية لحقوق الإنسان" مطلب الأسرة وذكرت أن الضحية حاصل على قرار بإخلاء سبيله على ذمة القضيه 162 حصر أمن دولة ووصول الإسعاف له منذ قرابة ثلاثة أيام إلى محبسه (غرفة حجز قسم ثان شبرا) .
وأضافت أنه يعاني من انسداد معوي، وقد يحتاج إلى إجراء جراحه استكشافية، وستكون هذه المرة الثالثة، وربما يسبب ذلك خطورة على حياته، نظرا للحاجة إلى تغيير مسار كُلي بالمعدة.  وأشارت "الشبكة" إلى أن "إسلام" شرع في الصيام (وليس الإضراب) كعلاج وقائي، نظرا لعدم وجود طعام مناسب لحالته الصحيه داخل محبسه، كما أن حالته الصحيه تسمح مؤقتا بالصيام، لكنه لن يصمد طويلا.
ووجهت أسرة الضحية رسالة إلى النائب العام طالبت خلالها بالنظر في حالة إسلام عرابي كحاله إنسانية، قبل أن يحصل على إخلاء سبيل لاحقا بعد ثلاثة أسابيع، ليجري نقله من سجن بنها العمومي إلى غرفة حجز داخل قسم ثان شبرا، مطالبين بتطبيق القانون وتنفيذ قرار إخلاء سبيله حتى يتمكن من تلقي العلاج اللازم.
استمرار اعتقال المحامي الحقوقي عزت غنيم
وجددت الشبكة المصرية لحقوق الإنسان، من خلال تقرير صادر عنها بالتزامن مع مرور ثلاث سنوات من الحبس الاحتياطي للمحامي والمدافع عن حقوق الإنسان عزت غنيم، الدعوة للإفراج عنه وكافة المحامين والمدافعين عن حقوق الإنسان القابعين في السجون.
وذكرت أن مصادرها تؤكد أن عدد المحامين في السجن وصل إلى 350 تقريبا، بالإضافة إلى 100 آخرين صدرت بحقهم أوامر قبض.
وأشارت إلى أنه لا يمكن تحديد العدد بالضبط بسبب عدم الشفافية أو تقديم سلطات الانقلاب الحد الأدنى من المعلومات عن المعتقلين.
ومنذ اعتقال سلطات الانقلاب للمحامي عزت غنيم في الأول من مارس 2018 وهو يتعرض لانتهاكات وجرائم لا تسقط بالتقادم ضمن مسلسل جرائم النظام الانقلابي ضد الإنسانية. 

Facebook Comments