تصدر هاشتاج #ثور_للنيل_الجيش_عنده_عجين موقع "تويتر" بعد تراجع السيسي عن خطه الأحمر بشأن سد النهضة الذي أعلنه يوم "الفرح" بتعويم السفينة الجانحة إيفن جيفن في قناة السويس، وانتهاء مناورات "نسور النيل 2" مع القوات الجوية السودانية دون أي إشارة إلى تبنيه أي خيار عسكري بشأن استعدادات إثيوبيا للمرحلة الثانية من تعبئة سد النهضة.
وتساءل النشطاء عن سر صمت الجيش عن تلك الأوضاع الخطيرة وانشغال قادته بالمشروعات التي يمكن أن ينفذها القطاع المدني من زراعة وتعمير وبناء طرق وكباري وبيع جمبري! إلا أن الجميع أقر بأن الخطر داهم وأن "العطش هيكون علي الكل".
واستعرض حساب "النحل الإلكتروني" أسباب السقوط الأولي في التفاوض بشأن سد النهضة قائلا: "تعرف على بنود الاتفاقية الغامضة المجهولة التي وقع عليها بلحة (توقيعه الباطل) وتتمسك بها إثيوبيا بشراسة لأنه باع النيل وفرط في حصة مصر التاريخية من مياه النيل لصالح إثيوبيا لينال اعتراف الاتحاد الإفريقي به…". 
وكتب حساب "الرادار المصري ( إلا رسول الله)" @g161zS72X1G2bmv: "مصر في موقف عصيب بعد إعلان إثيوبيا بدء الملء الثاني ل #سد_النهضة، وهذا يتطلب من كل مصري في الداخل أو الخارج أن يتحد علي قلب رجل واحد لمواجهة الكارثة لابد من تحرك  شعبي لانقاذ مصر.. مصر بلدنا جميعا والخطر الوجودي محدق بنا جميعا".
وعلقت ريناد @Renad04806161  على تدوينته قائلة: "تقصد امتناع إلى حين وقوع الكارثة !! وبعدها نواسي بعض ونبكي على نيلنا اللى ضاع وتدهور الأحوال ياشعب مصر الحر".
وأضافت ياسمين @yaso246813 : "بس هوووووس نتكلم جد شوية.. الهاش ده معمول عشان لو في ربع أمل إن يكون لسه فيه قيادات محترمة نستفز فيهم غيرتهم ع بلدهم وضمايرهم يصحوا من الغيبوبة دي.. بجد هتتحاسبوا".
أما حساب صرخة حر @1u7fRaOcOTLa9t5 فكتب: "تيجى نغني للنيل زي زمان وزي شيرين.. ياتبر سايل بين شطين.. واحنامش عارفين نروح فين ونيجي منين.. وجيشنا مهواش فاضى عنده عجين.. وداخل عليه موسم واتنين.. إيشي حلاوة ومكرونة وكحك ومنين.. طب حد يعرف حل مقسوم ع اتنين.. نشرب ماية ونزرع قمح وذرة للطحين".

Facebook Comments