لليوم العشرين تواصل قوات الانقلاب بالشرقية جريمة إخفاء مواطنين منذ اعتقالهم بشكل تعسفي دون سند من القانون يوم 23 إبريل الماضي الموافق 11 رمن شهر رمضان واقتيادهم لجهة مجهولة حتى الآن. والضحايا من المقيمين بمدينة العاشر من رمضان بينهم أحمد خالد محمد زايد، طالب بالمعهد العالي للتكنولوجيا، وإسماعيل حلمي، مدرس بالتربية والتعليم. 

ويؤكد ذويهم أنه رغم تحرير البلاغات والتلغرافات للجهات المعنية بحكومة الانقلاب إلا أنها ترفض التعاطي معهم أو الكشف عن أماكن احتجازهم بما يزيد من مخاوفهم على سلامتهم. 
كانت قوات الانقلاب بمدينة العاشر من رمضان اقتحمت عشرات المنازل خلال الأيام الماضية واعتقلت 12 مواطنا دون سند من القانون استمرارا لنهجها في الاعتقال التعسفي وعدم احترام حقوق الإنسان وإهدار القانون.
ويناشد أهالي الضحايا منظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدني وكل من يهمه الأمر التحرك لرفع الظلم الواقع على ذويهم وسرعة الإفراج عنهم. 
فيما أوضح أحد أعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين بالشرقية أن المعتقلين الـ12 ظهر منهم 9 وتم عرضهم على نيابة الانقلاب ولفقت لهم اتهامات ومزاعم لا صلة لهم بها وقررت النيابة حبسهم 15 يوما. لافتا إلى أن بينهم 3 أشقاء هم: محمد بهاء وشقيقاه إبراهيم وحازم، يضاف إليهم محمد موسى البنا، محمد صابر، السيد السيد، أحمد صالح، حسن عبدالرحمن.
ووثق مركز الشهاب لحقوق الإنسان استمرار جريمة إخفاء الدكتور محمد السيد محمد إسماعيل -64 عاما –استشاري جراحة عامة وحروق، منذ 8 سنوات بعد اعتقاله فى أغسطس 2013 من مستشفى القنايات المركزي أمام منزله بالزقازيق في محافظة الشرقية.
وأشار المركز إلى صدور أكثر من حكم يلزم قوات النظام الانقلابي بالكشف عن مكان احتجاز الدكتور محمد الذي بحثت أسرته في أماكن الاحتجاز والسجون دون جدوى.
ودان المركز الحقوقي الجريمة وحمل سلطات النظام الانقلابي مسئولية سلامته، وطالب بالكشف عن مكان احتجازه والإفراج الفوري عنه.
إلى ذلك واستمرار لجرائم التدوير المقيته التي ينتهجها الانقلاب كشف أحد أعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين بالشرقية عن تدوير 11 معتقلا بينهم 9 معتقلين من أبو حماد في قضايا جديدة هم:
1- المهندس زكي سند نجم
2- محمود واصف حسين
3- أحمد السيد حسني إبراهيم
4- محمد شعبان عبدالوهاب
5- أسامة محمد شعبان عبدالوهاب
6- محمود عبدالعزيز عبدالفتاح صبح
7-علاء الدين محمد محمد عبدالعال
8- محمد أحمد عبدالحميد وهد
9- محمود جمعة إبراهيم جمعة
وبعرضهم علي نيابة الانقلاب قررت حبسهم 15 يوما على ذمة التحقيقات بزعم الانتماء لجماعة الإخوان المسلمين. وأشار إلى أنهم حصلوا على قرار بإخلاء السبيل من محكمة جنايات الزقازيق نهاية مارس الماضي ولكنه لم ينفذ.

يضاف إليهم من ههيا الطالب معاذ أحمد إبراهيم حسنين الذي قررت نيابة الانقلاب حبسه 15 يوما على ذمة التحقيقات بزعم الإنتماء لجماعة إرهابية رغم أنه حاصل على البراءة يوم 11 إبريل ولم يتم تنفيذه.
كما تم دوير المعتقل محمد الشبراوي منصور من أبناء مركز "أبو كبير" حيث تم عرضه على نيابة أمن الانقلاب العليا بالتجمع الخامس التي قررت حبسه على ذمة التحقيقات الملفقة. 

Facebook Comments