واصل فيروس كورونا انتشاره محليًا وعالميًا، وتجاوز عدد المصابين بكورونا في العالم 6 ملايين و271 ألفا، توفي منهم أكثر من 373 ألفا، وتعافى أكثر من مليونين و848 ألفا، وسط اتجاه بعض الدول لتخفيف الإجراءات الاحترازية.

كورونا مصر

فعلى الصعيد المحلي، أعلنت وزارة الصحة في حكومة الانقلاب عن ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد، حتى اليوم الاثنين، إلى 26384 حالة بعد تسجيل 1399 حالة إصابة جديدة، وارتفاع عدد الوفيات إلى 1005 حالات وفاة بعد تسجيل 46 حالة وفاة جديدة.

كما أعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم الاثنين، عن خروج 410 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل والحجر الصحي، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 6297 حالة حتى اليوم.

وقال خالد مجاهد، في بيان صحفي، إنه تم تسجيل 1399 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليا للفيروس، ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تجريها الوزارة، بالإضافة إلى وفاة 46 حالة جديدة، مشيرا إلى أن جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل والحجر الصحي، لافتا إلى ارتفاع عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا إلى 7149 حالة.

وأضاف مجاهد أن المحافظات التي سجلت أعلى معدل إصابات بفيروس كورونا هي "القاهرة، الجيزة والقليوبية"، بينما سجلت محافظات "البحر الأحمر، مطروح وجنوب سيناء" أقل معدلات إصابات بالفيروس"، وطالب "مجاهد" المواطنين في المحافظات ذات معدلات الإصابة العالية بالالتزام بالإجراءات الوقائية والاحترازية.

يأتي هذا في الوقت الذي توقع فيه خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي في حكومة الانقلاب، تسجيل 50 ألف إصابة بفيروس كورونا المستجد، وقال في مقطع فيديو مصور له من داخل مقر المجلس الأعلى للجامعات، اليوم الاثنين، إنه قد نصل إلى 100 ألف إصابة أو مليون إصابة، مشيرا إلى أنه في حال عدم الالتزام بالإجراءات الوقائية مثل تطبيق التباعد الاجتماعي وارتداء الماسكات سيؤدي ذلك إلى تضاعف الأعداد.

وأشار عبد الغفار إلى أن معدل نمو انتشار فيروس كورونا في مصر وصل لـ6 ونصف في المائة بعد أن انتظم بمعدل 5 في المائة، وأن تلك النسبة متغيرة مع الوقت وهي مهمة جدا لأنه يبنى عليها افتراضيات عديدة جدا، مشيرا إلى أنه لوحظ انخفاض في أعداد الإصابات يوم 15 مايو الماضي، تبعته موجة جديدة من زيادة الإصابات حتى وصل إجمالي عدد الإصابات إلى 20 ألف حالة، وهو رقم تم توقعه منذ أبريل الماضي".

كورونا عالميا

وتوقع عبد الغفار تسجيل 30 ألف حالة يوم 4 أو 5 يونيو المقبل، وتسجيل 40 ألف حالة من يوم 10 إلى يوم 13 يونيو، مشيرا إلى أن الأرقام المعلنة تساوي خُمس الواقع في النماذج الافتراضية وتحليل البيانات، مشيرا إلى أن عدد إصابات فيروس كورونا في مصر 117 ألفا وفقا للنموذج الافتراضي لقياس الأعداد الواقعية.

أما على الصعيد الدولي، فقد ناهز إجمالي المصابين بفيروس كورونا في القارة الإفريقية الـ150 ألفا، إثر التزايد السريع للإصابات الذي شهدته بلدانها في الآونة الأخيرة، وأفاد المركز الإفريقي لمراقبة الأمراض والوقاية منها، في القارة، الاثنين، بتسجيل 6 آلاف إصابة جديدة ليرتفع الإجمالي إلى 147 ألفا و99، مشيرا إلى أن عدد الوفيات 4 آلاف و228، في حين وصل عدد المتعافين إلى 61 ألفا و808.

وتتصدر دولة جنوب إفريقيا قائمة بلدان القارة من حيث عدد الإصابات، تليها مصر ثم نيجيريا ثم الجزائر والمغرب فغانا والكاميرون فالسودان، أما على صعيد الوفيات فتتصدر مصر قائمة بلدان القارة السمراء بـ1005، تليها جنوب إفريقيا بـ683 ثم الجزائر بـ653 ونيجيريا بـ287 والسودان بـ286.

وفي سياق متصل وصلت طائرة أممية، الاثنين، إلى مطار العاصمة اليمنية صنعاء، تحمل 21 طنا من المساعدات الطبية لمواجهة وباء كورونا، وقال مصدر مسئول في مطار صنعاء الدولي، الخاضع لسيطرة الحوثيين، إن طائرة تحمل 21 طنا من المساعدات قدمتها منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) وصلت اليوم، ضمن المساعدات الأممية الرامية لمواجهة كورونا.

وارتفعت إصابات فيروس كورونا في الهند، إلى 190 ألفا و791 إثر تسجيل 8 آلاف و392 حالة جديدة، وبحسب موقع "Worldometer" المختص برصد ضحايا الفيروس، ارتفعت الوفيات إلى 5 آلاف و408، إثر وفاة 182 شخصا خلال الساعات الـ24 الماضية، وتأتي ولاية "ماهاراشترا" في مقدمة الولايات الهندية المتضررة من الوباء، حيث بلغت الإصابات فيها 67 ألفا و655، وحلت ولاية "تاميل نادو" في المرتبة الثانية بـ22 ألفا و333 إصابة ثم ولاية "دلهي" في المرتبة الثالثة بـ19 ألفا و844 إصابة، فيما سجلت "غوجارات" 16 ألفا و779 إصابة.

Facebook Comments