أحمد نبيوة

قال عبد العاطي علي، والد الطفل أسامة عبد العاطي الذي قتل بالمنصورة في الذكرة الثالثة لثورة يناير علي يد قوات الجيش والشرطة، إن ابنه ذا الـ14 عاما خرج ليدافع عن قضية مصر، متهما مشايخ السلطان بقتل ابنه وعلي رأسهم علي جمعة وعمرو خالد وسالم عبد الجليل ، وسعد الهلالي ، كما حمل السيسي ومحمد إبراهيم مسئولية قتل ابنه.

وأضاف عبالعاطي خلال لقائه ببرنامج "أحياء في الذاكرة" علي "الجزيرة مباشر مصر" أن أسامة كان يسبقه إلى التظاهرات إيمانا منه بالقضية التي تربي عليها وهى نصرة المظلوم ، موضحا أن أسامة كتب علي المنزل عبارة "لماذا تقتلني وأنا أعبر عن رأيي؟!".

وأشار إلى أن ابنه كان يدافع عن عقيدته الصحيحه التي يحاربها السيسي وأعوانه ، مؤكدا أن الحرب الآن على الإسلام وليست علي الإرهاب كما يزعم إعلام السيسى.
 

Facebook Comments