كتب أحمدي البنهاوي:

قال موقع ميدل إيست مونيتور، إن السلطات في مصر بدأت العام الجديد 2017، بالعديد من الانتهاكات خلال الشهر الأول، وأشار مراقب حرية الإعلام العربية في الموقع البريطاني إلى أن "28 صحفيا وعاملين في وسائل الإعلام أضيفوا إلى قائمة "الكيانات الإرهابية" التي أعلن عنها الانقلاب مؤخرا، وصودرت ممتلكاتهم.

وأضاف أنه علاوة على ذلك، لاحظ الفريق أنهم كانوا ممنوعين من السفر على الرغم من أنهم لم يقدموا للمحاكمة، مما يعني أنهم لم تكن لدي أي فرصة للدفاع عن أنفسهم.

ووفقا للتقرير، كان هناك 112 انتهاكات ضد الصحفيين في يناير، وهو ما يعني أن القمع ضد الصحافة والصحفيين "منتظم" منذ انقلاب عام 2013.

وأضاف أنه في يناير الماضي، تم اعتقال 8 صحفيين في حين تم الإفراج عن 3 منهم فقط؛ وأن هناك الآن 97 صحفيا وراء القضبان في مصر.

وأبرز التقرير حالة الصحفي حسين عبدالحليم، الصحفي بجريدة الدستور، الذي حكم عليه بالسجن لثلاثة أشهر، وغرامة قدرها 20 ألف جنيه مصري، بتهمة نشر أخبار كاذبة عن وزارة الداخلية، إضافة إلى سجن 4 صحفيين من صحيفة البديل.

وقال موقع "إيست مونيتور" إنه في إطار توثيقه حالات الاعتداء ضد الصحفيين المعتقلين، أشارت مجموعة مراقبة إلى أن واحدا منهم، الصحفي حمدي مختار الشهير بحمدي الزعيم، الذي أصيب بجلطة دماغية في السجن تسببت في شلل وعدم قدرته على الكلام.

https://www.middleeastmonitor.com/20170206-egypt-detains-almost-100-journalists/

Facebook Comments