قال الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر: إن مصر لم تكد أن تنتهي من الحكم العسكري حتى عادت إليه.

وناقش كارتر، في مقالة له نشرت على "مركز كارتر"، الأوضاع في كل من مصر وتونس وليبيا، قائلا: إن مصر لم تكد تبتعد عن الحكم العسكري حتى عادت إليه، من خلال إلغاء الانتخابات الديمقراطية في عهد الرئيس محمد مرسي، ثم الإطاحة به من خلال القضاء والمجلس العسكري.
وأضاف كارتر أن مصر تعيش الآن مرحلة تراجع نحو الحكم العسكري الفعلي.. وربما نظام أكثر تقييدا من ذلك الذي كان يقوده حسني مبارك أو الأنظمة السابقة، بحسب ما نشرته شبكة رصد.

وأضاف أن "مركز كارتر"- الذي يعمل للدفاع عن حقوق الإنسان ودعم الديمقراطية وتخفيف المعاناة في كل أنحاء العالم- قد دُعي للمشاركة والمراقبة لعمليات التحول من الشمولية إلى الديمقراطية في ثلاث دول، هي من مصر وليبيا وتونس، عقب اضطرابات سياسية دراماتيكية حدثت فيها.

وقال: إنه تم بعد ذلك إعطاء سلطات مطلقة للجيش تجعله محصنا من القيود الدستورية. وأنه تم منح وزارة الداخلية والنظام القضائي مزايا مماثلة.
 

Facebook Comments