نشرت قناة “وطن” تقريرًا معلوماتيًّا حول سجن ملحق مزرعة طره، وأبرز الانتهاكات التي تتم بداخله بحق المعتقلين.

وبحسب التقرير، فإن “ملحق المزرعة” سجن من نوع خاص، حيث يُحتجز فيه 9 من القيادات الوطنية، كلهم في حبس انفرادي، والعاشر كان الرئيس الشهيد محمد مرسي، حيث قضى فيه 4 سنوات.

ويعد سجن ملحق المزرعة أسوأ من سجن العقرب شديد الحراسة، وأشرس من سجن جوانتنامو في أمريكا، حيث لا حقوق ولا حريات، فقد منعت إدارة السجن منذ 3 أعوام الزيارة عن المعتقلين، ومنعت الشراء من الكانتين منذ عام ونصف، وتعزلهم تمامًا عن العالم الخارجي.

كما تمنع إدارة السجن المعتقلين من التريض، وترفض تجمُّعهم للصلاة، وتمنع دخول الطعام والأدوية، وبمرور الأيام تتزايد المخاوف على المعتقلين، حيث انتهت عقد جلسات محاكمة معظمهم، ولم يعد أحدٌ يعرف أخبارًا عنهم.

بسبب جرائم زبانية الانقلاب

ومن بين المعتقلين بسجن ملحق المزرعة، الدكتور محمد بديع، والدكتور سعد الكتاتني، والشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل، والدكتور باسم عودة، والدكتور محمود أبو زيد، والدكتور محيي حامد، ومحسن راضي، ويسري عنتر، فمتى ينال الشرفاء حريتهم؟ ومتى تتخلص مصر من الظلم والاستبداد؟

أسوأ من العقرب وأشرس من جوانتنامو

سجن "ملحق المزرعة".. أسوأ من العقرب وأشرس من جوانتنامو.. ويحتجز فيه 9 من القيادات الوطنية#المقبرة_المنسية_للسياسيين

Posted by ‎تلفزيون وطن – Watan TV‎ on Monday, December 9, 2019

وشكا أهالي معتقلي سجن ملحق مزرعة طره من الانتهاكات التي يتعرض لها ذووهم داخل محبسهم، والتي تشكل خطرًا كبيرًا على حياتهم وتُنذر بمأساة كبيرة.

واستنكر أهالي المعتقلين منع الزيارة بشكل كامل لأكثر من 3 سنوات، وإغلاق الكانتين منذ عام ونصف، بالإضافة إلى منع دخول الدواء للمرضى أو توفيره لهم، فضلًا عن عملية التجويع التي تمارس بحق ذويهم من تقديم طعام سيئ وبكميات قليلة، ما أدى إلى فقدانهم الكثير من الوزن، وتدهور حالتهم الصحية.

وعلى الرغم من تقدم سن الكثير من المعتقلين وإصابتهم بأمراض مزمنة، تحرص إدارة سجن ملحق مزرعة طره على زيادة الانتهاكات التي تمارس بحقهم، من خلال تقليص مدة التريض اليومية لنصف ساعة، ومنعها تماما خلال الإجازات، ما يزيد من معاناتهم بسبب ضيق مساحات الزنازين وزيادة الأعداد بداخلها، ما يزيد من المخاطر الصحية التي يتسبب بها هذا التقليص لفترة التريض.

وشهد سجن ملحق المزرعة وفاة عدد من المعتقلين؛ بسبب الإهمال الطبي ونتيجة لظروف الاحتجاز السيئة والانتهاكات التي تعرضوا لها داخل السجن، من بينهم الرئيس الأسبق محمد مرسي، ومحمد عاكف المرشد السابق لجماعة الإخوان، وفريد إسماعيل عضو مجلس النواب السابق.

Facebook Comments