اهتمت صحف العسكر الصادرة الثلاثاء بلقاء رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي بكل من الفريق محمد حمدان دقلو ، نائب رئيس المجلس العسكري السوداني، والعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني. حيث اتفق السيسي مع "حميدتي" على ضرورة تسليم الإسلاميين من إخوان مصر المتهمين في قضايا تابعة لحكومة الانقلاب في مصر، بناء على اتفاقية التبادل الأمني التي وقعها الرئيس السابق عمر البشير ولم تدخل حيز التنفيذ حتى اليوم. كما تناول مع العاهل الأردني سبل استئناف مفاوضات ما تسمى بعملية  السلام في الشرق الأوسط وهو ما يكشف عن ضغوط أمريكية على حكومات المنطقة من أجل التعاطي بإيجابية مع ما تسمى بصفقة القرن وإجبار السلطة الفلسطينية على استئناف المفاوضات.

إلى ذلك بالغت صحف العسكر في الدعاية لتراجع معدلات التضخم وأنه الأدني منذ 4 سنوات متجاهلة الغلاء الفاحش وكذلك التقرير الذي أصدره القومي للإحصاء أمس بارتفاع نسبة الفقر إلى 32,5% وهو رقم متواضع وأقل من الحقيقة حيث قدر تقرير للبنك الدولي نسبة الفقر في مصر بحوالي 60%.

وأشارت صحف العسكر إلى انطلاق مؤتمر الشباب السابع اليوم من العاصمة  الإدارية الجديدة وسط مبالغة شديدة في أهمية هذه المؤتمرات والزعم أنها كسرت الفجوة بين الشباب والدولة؛ رغم أن الحضور حوالي 1500 شاب وفتاة كلهم من أنصار النظام بينما يقبع عشرات الآلاف من الشباب في سجون العسكر؛ فكيف يكون نظام عادي الشباب وأجهض أحلامهم في الحرية مقربا منهم ومتفهما لأحلامهم؟!

وإلى تفاصيل جولة الصحافة:..

توجهات ومضامين صحف العسكر

أولا، حظي الملف الخارجي بالاهتمام الأكبر في صحف العسكر الصادرة اليوم الثلاثاء؛ حيث جاء في الأخبار «قمة مصرية أردنية بين الرئيس والملك عبدالله بقصر الاتحادية..السيسي: مصر تساند إرادة وخيارات الشعب السوداني في صياغة مستقبل بلاده»…جاء ذلك، خلال استقبال رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي لكل من العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني حيث ناقشا مستقبل ما تسمى بعملية السلام في الشرق الأوسط واستئناف المفاوضات المتعلقة بها ما يمثل ضغطا على السلطة الفلسطينية التي أوقفت العمل بكل الاتفاقية مع الاحتلال، وترفض الوساطة الأمريكية بعد تبني واشنطن ما تسمى بصفقة القرن. كما استقبل السيسي الفريق أول محمد حمدان دقلو "حميدتي"، نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي السوداني، وذلك بحضور  سامح شكري وزير الخارجية بحكومة الانقلاب، واللواء عباس كامل رئيس المخابرات العامة. وجاء في «مانشيت الوطن»: (السيسي لـ"حميدتي": نساند خيارات الشعب السوداني لصياغة مستقبل بلاده..  الرئيس وملك الأردن يؤكدان أهمية استئناف مفاوضات السلام في الشرق ال أوسط وفقا للمرجعيات الدولية). وبحسب «مانشيت اليوم السابع»:   (الرئيس والملك عبد الله يؤكدان أهمية تكثيف جهود استئناف مفاوضات عملية السلام.. قمة مصرية أردنية بالقاهرة.. السيسى يستقبل نائب المجلس العسكرى الانتقالى السودانى.. ويؤكد: الموقف المصرى الثابت داعم لأمن واستقرار السودان وشعبه الشقيق).

ثانيا،  الدعاية للوضع الاقتصادي المزري ومحاولة رسم صورة متفائلة وبث الأمل في نفوس الشعب المحبط ،  لكن الصحف تستخدم في ذلك المبالغة في الدعاية لأكاذيب الحكومة والتلاعب بالأرقام وتجاهل الغلاء الفاحش ومعاناة المواطنين حيث جاء في «مانشيت اليوم السابع»:  (التضخم يتراجع لأدنى مستوى له منذ 4 سنوات.. انخفاض أسعار الخضراوات بنسبة 10% واللحوم والدواجن بنسبة 1.2 %.. والمؤسسات الاقتصادية العالمية تشيد بالتراجع الكبير). وإذا كانت اليوم السابع قد خالفت المهنية فإن صحيفة الوطن نسبت مانشيت اليوم السابع لمصادره وهو مجلس الوزراء وهو بالطبع يبالغ في الدعاية لنفسه والتسويق لإنجازات وهمية لا يراها الشعب وجاء في عنوان «الوطن»: (مجلس الوزراء: معدل التضخم تراجع لأدني مستوياته منذ 4 سنوات .. الغرف التجارية: استقرار أسعار الحديد وانخفاض الأسمنت). وفي إشارة لها دلالة كتبت «الوطن»: (خروف بالتقسيط : الربع مقدم والباقي على 6 شهور.. عروض مختلفة طرحها أصحاب المزارع  قبل عيد الأضحى) وهو تقرير يستهدف التسهيل على من يريدون الأضحية لكنه في ذات الوقت يكشف عمق الأزمة وعدم  قدرة أصحاب المزارع على تسويق منتجاتهم بسبب الغلاء فلجئوا إلى التقسيط كما يكشف عدم قدرة الكثيرين على القيام بسنة الأضحية بسبب الغلاء فلأول مرة نجد دعاية لخرفان العيد بالتقسيط!

ثالثا، الاهتمام بمؤتمر الشباب الذي ينطلق اليوم بالعاصمة الجديدة للسيسي حيث نشرت «الأخبار»: (الرئيس يفتتح اليوم المؤتمر الوطني السابع للشباب بالعاصمة الإدارية). وتضيف «اليوم السابع»:  (شباب البرنامج الرئاسى ينظمون جلسات "محاكاة الدولة".. الرئيس السيسى يفتتح اليوم المؤتمر الوطنى السابع للشباب). وفي تقرير موسع كتبت «الوطن»: (حوارات مع كتيبة مؤتمر الشباب.. كريم عضو اللجنة المنظمة: التحدي أكبر هذه المرة وكل شيء جاهز 100% قبل جلسة الافتتاح ..  رحمة "اللجنة الإعلامية":  مؤتمرات "ابدع انطلق" كسرت الفجوة بين الدولة والشباب.. المعتصم "الفريق اللوجيستي": اختيار العاصمة الإدارية  رسالة بأن المستقبل يبدأ من هنا.. إيمان "محاكاة الدولة": درسنا كافة القضايا بعمق وتوصياتنا ستفيد صانعي القرار).

رابعا، إفراد مساحات واسعة للرياضة والفن حيث  جاء في «مانشيت الوطن»: (توابع الهزيمة في "القمة": رئيس الزمالك يهاجم خالد جلال.. ويقرر منعه من العمل في النادي مرة أخرى.. والمدير الفني: أنا بريء من خسارة الدوري.. مكافآت وصفقات قوية في الأهلي احتفالا بالنهاية السعيدة). وتضيف «الوطن»: (استقبال حافل لشباب اليد.. منتخب اليد يعود فجر اليوم ببرونزية العالم ومكافأة استثنائية للاعبين.. ورئيس الاتحاد: لم نتوقع الإنجاز وننتظر تكريم الدولة للأبطال). وبحسب   «اليوم السابع»: (أفراح الأهلاوية فى كل مكان.. اللاعبون يحتفلون فى غرفة الملابس والجماهير بالشوارع وزفة إلكترونية على السوشيال ميديا… أجنبى ولا وطنى؟!.. رحلة البحث عن مدير فنى لإنقاذ المنتخب الوطنى لكرة القدم.. 22 مدرباً أجنبياً فى "97 سنة كورة بمصر" 4 مدربين ألمان و4 يوغسلاف الأكثر تدريبا للفراعنة). ووفقا لصحيفة «الوطن»: (الصراع على كرسي الموسيقيين: معركة النقيب تشتعل بين الحالي والسابق.. و45 عضوا يتنافسون على 12 مقعدا قبل الانتخابات المقررة اليوم في القاهرة وعدد من المحافظات).

خامسا، الدفاع عن الفساد والمؤسسات المشبوهة حيث كتبت «الوطن»: (المسئول المالي لتحيا مصر "الشافعي": أموال الصندوق تستثمر في الصحة والتعليم والمشروعات الصغيرة والمتوسطة). وبحسب «اليوم السابع»:  (مدبولى لرؤساء شركات هيئة قناة السويس: لن نسمح بالخسارة.. "مميش" يستعرض موقف الشركات التابعة للهيئة بمدن القناة الثلاث).

المشهد الإقليمي

جاء في «مانشيت العربي الجديد»: (السودان.. جريمة كردفان تهدد  المفاوضات.. قتلى وجرحى جراء قمع مظاهرة تلاميذ في  الأبيض كبرى مدن شمال كردفان.. المعارضة تدعو لاحتجاجات في كل السودان بشعار القصاص وتسليم السلطة.. حميدتي يلتقي السيسي ومصر والإمارات تحاولان إقناعه بعدم تصدر المشهد.. مطالبات أميركية بحل قوات الدعم السريع "الجنجويد"..).

(النفط.. خريطة جديدة تضعف العرب.. تتغير خريطة إنتاج النفط عالميا بما ينعكس سلبا على العرب خصوصا في منطقة الخليج.. لمصلحة صعود قوى جديدة من خارج "أوبك").. (فضيحة فساد تضرب "أونروا": استغلال سلطة ومحاباة).

 

تجديد حبس صحفية 45 يوما

كتبت «العربي الجديد»: تجديد حبس الصحافية المصرية شروق أمجد 45 يوماً.. وتجديد حبس علا القرضاوي لمدة 15 يوماً .. دعوى قضائية تطالب بالكشف عن مكان مصطفى النجار.. إدانات لاستمرار سجن "معتقلي الكرامة" بعد قرار إخلاء سبيلهم).. حيث  قررت محكمة جنايات القاهرة المصرية قبول استئناف نيابة أمن الدولة، على قرار إخلاء سبيل الصحافية شروق أمجد، وتجديد حبسها احتياطياً لمدة 45 يوماً، بدعوى اتهامها في القضية رقم 441 لسنة 2018 (حصر أمن دولة عليا)، والمعروفة إعلامياً بـ"الثقب الأسود"، كونها تضم عدد كبير من الصحافيين والحقوقيين، ممن ينتمون لأيديولوجيات وتوجهات سياسية متباينة.

 

حميدتي يتعهد بتسليم الإسلاميين للسيسي

كتبت «العربي الجديد»: (توافق بين السيسي وحميدتي على تسليم المطلوبين أمنياً في السودان).. حيث شهدت المباحثات بين رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي، ونائب رئيس المجلس العسكري السوداني محمد حمدان دقلو (حميدتي)، توافقاً على ضرورة تسليم الخرطوم العناصر المطلوبة أمنياً من الإسلاميين إلى القاهرة، وبصفة خاصة من المنتمين لجماعة "الإخوان المسلمين"، تفعيلاً لاتفاقيات التعاون الأمني بين البلدين، والتي وُقّعت في عهد الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير، ولم تدخل حيز التفعيل المستمر بصفة رسمية.

 

ارتفاع نسبة الفقر

كتبت «العربي الجديد»:  (ارتفاع نسبة الفقراء في مصر إلى 32.5 بالمئة).. حيث أعلن "الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء" في مصر، وهو هيئة رسمية، ارتفاع معدل الفقر في البلاد خلال العام المالي 2017-2018 إلى 32.5 في المائة، مقابل 27.8 في المائة خلال العام المالي 2015-2016، فضلاً عن ارتفاع نسبة المواطنين القابعين تحت خط الفقر إلى 6.2 في المائة مقابل 5.3 في المائة، بما يمثل أكثر من 6 ملايين مصري.

 

انتقاد حقوقي لاستبداد النظام

كتبت «العربي الجديد»:  تقرير حقوقي: السلطة المصرية تخنق المعارضة والحريات.. انتقدت مؤسسة حرية الفكر والتعبير المصرية تقريرها ربع السنوي الثاني لعام 2019، التعديلات الدستورية التي تتيح للرئيس عبد الفتاح السيسي البقاء في السلطة حتى عام 2030، وشنّ الهجمات على ناشطين ينتمون إلى أحزاب علمانية معارضة، بهدف منْع إعلان تأسيس تحالف بين هذه الأحزاب، لخوض الانتخابات البرلمانية المزمع إجراؤها عام 2020.ولفتت المؤسسة الحقوقية في تقرير أصدرته اليوم الإثنين، إلى مواصلة مجموعة إعلام المصريين – المملوكة للمخابرات المصرية – خطواتها لفرض سيطرتها على ملكية وسائل الإعلام، من خلال تطوير تعاونها مع الهيئة الوطنية للإعلام الرسمية.

Facebook Comments