كشفت زوجة الدكتور عماد صديق الأمين المساعد لحزب الحرية والعدالة ببورسعيد عن تفاصيل اعتقاله من قبل قوات الانقلاب بعد اقتحام منزله دون سند من القانون بشكل تعسفى

وقالت فى مداخلة هاتفيه عبر قناة مكملين اليوم " حسبنا الله ونعم الوكيل فى هؤلاء الظالمين فلقد اقتحموا البيت بصورة وحشية ودون مراعاة لحرمة البيت ووجود أطفال  وكأنهم داخلين حرب "

وأضافت أنهم قاموا بتحطيم جميع أبواب المنزل ورفعوا السلاح على طفلتها التى لم تتجاوز ال10 سنوات مما أصابها بحالة نفسية سيئة حتى أنها لا تتوقف عن البكاء كما منعوا زوجها من تغيير ملابسه ولا يراعوا كبر سنه و:انهم فى حرب .

وأكدت على عدم التوصل لمكان احتجازه وقلقهم الشديد على حالته الصحية حيث يعانى من عدة أمراض وتم اختطافه دون أن يسمح له بأخذ علاجه معه بما يخالف أدنى معايير حقوق الانسان

وتابعت من حقه أن يظهر ويأخذ حقه فى الدفاع عن نفسه فيما لفق له من اتهامات ظالمه لموقفه من مناهضة الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم مستنكره استمرار إخفاء مكان احتجازه وعدم التعاطى مع البلاغات والتلغرافات التى تم تحريرها للجهات المعنية بحكومة الانقلاب

واختتمت بالتأكيد على سيرته الطيبه بين جموع الأهالى وكل من تعامل معه حيث أنه من الذين يسعون فى خدمة المجتمع بتفانى فضلا عن اخلقه الطيبه وحفظه للقرآن الكريم

واعتقلت قوات الانقلاب الدكتور عماد على صديق الأمين العام المساعد لحزب الحرية والعدالة بمحافظة بورسعيد، من منزله في 21 يوليو الجاري، واقتادته إلى جهة غير معلومة.

وأدان عدد من المنظمات الحقوقية الجريمة وحملوا داخلية الانقلاب ومديرية أمن بورسعيد مسئولية سلامته، وطالبوا بسرعة الكشف عن مكان احتجازه والإفراج الفوري عنه.

والدكتور عماد علي محمد صديق (٥٦ عاما) صيدلي حاصل على ليسانس شريعة، ومن أبرز رجالات الحركة الإسلامية ببورسعيد، وهو إمام وخطيب.

https://www.facebook.com/mekameeleen.tv/videos/460086291219820

 
 

 

Facebook Comments