رامي بيع
قال العميد محمود قطري، الخبير الأمني: إن نزوح الأقباط من سيناء يعد فشلا ذريعا لسلطات الانقلاب العسكري في مقاومة الإرهاب، مضيفا أن استهداف المسيحيين في سيناء هدفه التمهيد للتدخل الدولي في سيناء.

وأضاف قطري- في مداخلة هاتفية لقناة مكملين اليوم السبت- أن الفشل الأمني بسيناء يرجع إلى مشاركة الجيش في الحملة على الإرهاب؛ لأن الجيش يقوم بعمليات قصف عشوائي، وكان الأفضل مشاركة قوات الشرطة في هذه الحملة.

وأوضح قطري أن الوضع في سيناء شديد التعقيد والالتباس، وهناك فجوة بين أهالي سيناء والسلطة منذ استلام سيناء من الكيان الصهيوني؛ بسبب انتهاكات الشرطة بحق الأهالي، وتطور الأمر إلى مقارنة الأهالي لتلك المعاملة بمعاملة الاحتلال، وبسبب عدم تنمية سيناء اتجه الأهالي إلى زراعة البانجو والحشيش.

Facebook Comments