رامي ربيع
قال الدكتور محمد الصغير، مستشار وزير الأوقاف بحكومة الدكتور هشام قنديل، إن تحرك ما يسمى بمجلس حكماء المسلمين لنصرة الأقصى بعد انتهاء القضية برمتها، يفتح التساؤلات حول أهمية التحرك للأقصى من قِبل هؤلاء.

وأضاف الصغير- في مداخلة هاتفية لقناة مكملين- أن اجتماع ما يسمى بمجلس حكماء المسلمين هدفه "الشو الإعلامي"؛ من أجل البقاء في دائرة الحدث دون تقديم أي شيء على أرض الواقع .

وانطلقت أعمال الجلسة الطارئة لما يسمى بمجلس حكماء المسلمين في العاصمة الإماراتية أبوظبي، اليوم، برئاسة الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، لمناقشة سبل وقف الانتهاكات الصهيونية بحق المسجد الأقصى المبارك، وجاء اجتماع المجلس بعد قرار الاحتلال فتح بوابات الأقصى، الخميس الماضي، بعد نحو 15 يوما من اعتصام المرابطين الفلسطينيين على أبواب المسجد، وارتقاء 6 شهداء وعشرات المصابين، ضمن تظاهرات الدفاع عن الأقصى.

Facebook Comments