آية علاء صحفية مصرية أم لطفلتين وهي زوجة الصحفي حسن القباني الذي أفرج عنه مؤخرا من سجون الانقلاب.

اعتقلت قوات أمن الانقلاب آية علاء بدعوى “التواصل مع قنوات إخبارية” على خلفية الحديث عن قضية زوجها الصحفي، حسن القباني، أثناء اعتقاله في سجن العقرب ما بين عامي 2015 و2017.

وأثناء المطالبة بإطلاق سراح زوجها، خاضت آية رحلة طويلة وشاقة في أروقة المحاكم، وأمام بوابات السجون، وفي نقابة الصحفيين، وشاركت في العديد من الفعاليات والمؤتمرات دفاعا عن حريات الصحفيين والحقوقيين.

وبعد نحو ثلاث سنوات من النضال والكفاح، برفقة طفلتيها، أفرجت السلطات المصرية عن زوجها الصحفي حسن القباني في 30 نوفمبر 2017.

وفي مفارقة من نوعها، تبادل الزوجان، آية المعتقلة حاليا، وزوجها حسن، المعتقل سابقا، المواقع فيما بينهما، وبدأ الأخير رحلة المطالبة بالإفراج عن رفيقته.

واعتقل القباني مطلع العام 2015، ووجهت له العديد من التهم، واختفى لعدة أيام، بعد اعتقاله، قبل إيداعه بسجن العقرب شديد الحراسة.

وأثارت صورة طفلتيها، وهما بانتظار رؤية والدهما المحبوس آنذاك في سجن العقرب، وصورتهما لاحقا بعد أربع سنوات وهما بانتظار رؤية أمهما، تعاطفا إنسانيا واسعا، وحثت منظمات حقوقية وصحفية على إطلاق سراحها.

القباني كتب على صحفته بموقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك، أنه اتخذ أكثر من إجراء نقابي وحقوقي في نقابة الصحفيين من أجل الدفاع عنها، معربا عن اعتزازه بتضامن الجميع مع رفيقة عمره، وطفلتيه.

 

Facebook Comments