وكالات

نفى رئيس الوزراء الليبي علي زيدان، الجمعة، في مؤتمر صحفي، وقوع انقلاب، داعيًا في الوقت ذاته الجيش للتدخل.

ويأتي ذلك ردًا على إعلان اللواء خليفة حفتر، القائد السابق للقوات البرية الليبية، تجميد عمل المؤتمر الوطني والحكومة الليبية والإعلان الدستوري.

وأكد زيدان أن الموقف تحت السيطرة، وأن الحكومة والمؤتمر يواصلان عملهما، مشيرًا إلى أنه أصدر الأوامر إلى وزارة الدفاع باتخاذ الإجراءات بحق اللواء حفتر.

ودعا رئيس الوزراء الليبي، الجيش إلى التحلي بالمسئولية واحترام إرادة الشعب، مشيرًا إلى قرار صادر بحق حفتر وإحالته للتقاعد منذ فترة.

وقال زيدان: "لن نسمح بانتزاع الثورة من الشعب الليبي"، نافيًا وجود أي مظاهر مسلحة في الشوارع الليبية.

من جانبه، أكد وزير الدفاع الليبي، عبدالله الثني، أن ما يحدث، وما أعلن عنه حفتر هو عمل غير شرعي، وأن كلمات اللواء مدعاة للسخرية.

قال حفتر في بيان أن هذا ليس بالانقلاب العسكري، لأن زمن الانقلابات قد ولى، مشددا ان تحركه ليس تمهيدًا للحكم العسكري، بل وقوفًا إلى جانب الشعب الليبي، ومعلنا خارطة طريق مؤلفة من 5 بنود.
 

Facebook Comments