كتب: أحمد علي
تواصل مليشيات الانقلاب العسكرى بالإسكندرية جريمة الإخفاء القسرى للمهندس صالح محسن بسطاوى، منذ اختطافه دون سند من القانون، ظهر الاثنين 10 يوليو الماضي، وفقا لشهود عيان، واقتياده لجهة غير معلومة حتى الآن.

ووثق مركز الشهاب لحقوق الإنسان- عبر صفحته على "فيس بوك"- الجريمة وحمّل مديرية أمن الإسكندرية مسئولية سلامته، وطالب بالكشف عن مقر احتجازه والإفراج عنه.

وأكدت زوجة المهندس صالح بسطاوي، فى لقاء مصور تداوله نشطاء التواصل الاجتماعي، أنها حررت بلاغات وأرسلت تلغرافات للجهات المعنية بحكومة الانقلاب، ولفتت إلى أن جريمة اختطاف زوجها تمت خلال توجهه إلى المستشفى لإجراء فحوصات طبية لعملية جراحية في الركبة؛ نتيجة إصابته في وقت سابق بالركبة، ما تسبب في عدم قدرته على الحركة بشكل طبيعي.

واستنكرت الزوجة اختطاف زوجها، كاشفة عن حجم الدمار والتخريب الذي أحدثته مليشيات الانقلاب عند اقتحام المنزل بعد اختطاف زوجها بخمسة أيام، مؤكدة سيرته الطيبة ودوره الاجتماعى والخدمى تجاه المجتمع وأفراده بشهادة كل من تعامل معه، سواء فى دوائر عمله أو الأقارب أو الجيران، الذين أعربوا عن أسفهم لاختطافه من جانب مليشيات الانقلاب.

شاهد:  

Facebook Comments