كتب أحمد علي:

جريمة جديدة تقترفها سلطات الانقلاب بحق المصرية بعدما اعتقلت "أسماء محي الدين محمد أبوضيف" 24 عاما، متزوجة وأم لطفل 3 سنوات، أثناء زيارتها لشقيقها المعتقل بسجن برج العرب بالإسكندرية يوم 28 فبراير 2017.

وقالت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات، اليوم الخميس، إن نيابة الانقلاب قررت حبسها 15 يوما بزعم إهانة السيسى قائد الانقلاب وتلقى تمويل من الخارج لمجرد وجود أوراق حوالة بريدية من أخيها معها.

وأضافت التنسيقية -عبر صفحتها على فيس بوك- أن قوات شرطة الانقلاب تنتهك نص المادة التاسعة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والتي تنص على "لا يجوز اعتقال أي إنسان أو حجزه أو نفيه تعسفا".

كما نصت المادة الثالثة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان "لكل فرد حق في الحياة والحرية وفى الأمان على شخصه" وهو ما تنتهكه سلطات الانقلاب، فلا تعترف بذلك عبر الممارسات غير القانونية المستمرة التي تنكل بالمواطنين وتتجاوز كافة حقوقهم الإنسانية والمدنية.

يشار إلى أنه يقبع فى سجون الانقلاب 30 معتقلة، بينهن 6 معتقلات يحاكمن أمام المحاكم العسكرية، و5 معتقلات منهن طالبات جامعيات و7 معتقلات محكوم عليهن بأحكام قضائية مسيسة وجائرة، و2 أحكام عسكري، كما أن هناك 11 فتاة وسيدة مختفيات قسريا، ولا توجد معلومة عنهن ضمن جرائم الانقلاب بحق المرأة المصرية.

Facebook Comments