أحمد أبو زيد

 

أجبر التحالف الوطني لدعم الشرعية بالغربية  ميليشيات الانقلاب على الخضوع والاستجابة لمطالبه بالإفراج عن حرائر طنطا اللاتي اعتقلن مساء أمس الجمعة، بعد إصدار التحالف بيانا هدد فيه بحصار أقسام ومراكز الشرطة والثأر من الضباط وعائلاتهم.

وكانت داخلية الانقلاب بالغربية قد اعتقلت 4 حرائر من "فتيات ضد الانقلاب" هن: بتول عزوز، طالبة بكلية الهندسة، وهبة الله ماهر عبد الحفيظ البحيرى، طالبة بالفرقة الأولى بكلية  الحقوق، ورقية حاتم شلبي، طالبة بالفرقة الأولى بكلية الإعلام، وسارة عطا الله، خريجة كلية الآداب، وذلك عقب انتهاء مسيرة جماهيرية نظمها التحالف في مدينة طنطا، مما دفع التحالف لإصدار بيان قال فيه: "إلى جهاز الشرطة ومعاونيه، نساؤنا خط أحمر، وحرائرنا نجوم مرصعة فوق الرؤوس، واعتداؤكم على الفتيات اليوم لم ولن يمر مرور الكرام، ولكل حادث حديث ولكل فعل رد فعل".

وأضاف البيان: "نطالبكم علي الوجه العاجل بإخلاء سبيل كافة الفتيات اللائي تم اعتقالهن الليلة بعد مسيرات مدينة طنطا، وإلا فسيكون هناك نفير عام وحصار مفتوح لكل أقسام ومراكز الشرطة، ولن يسلم أحد منكم، ولا من أهاليكم، في حال إصراركم على الغطرسة، والتعدي الفاشي على الفتيات".

وأكد بيان التحالف أنه تم حصر لكل الضباط وأسرهم وممتلكاتهم، وهدد بأنه ستكون هناك إجراءات قصاص عادل من هؤلاء، قائلاً: "ليس أبناؤكم أكرم من أبنائنا،  وليست نساؤكم وبناتكم  ومحارمكم من الآن في مأمن".

واختتم البيان بالقول: "ننتظر الإفراج الفوري والعاجل والآمن عن جميع الفتيات من قسم أول طنطا خلال ساعتين من الآن، وإلا فسيتم حصار قسم أول طنطا بحشود لا قبل لكم بها".

وفى استجابة سريعة قام ثوار طنطا بالتواجد الكثيف فى محيط القسم بشكل فردي في انتظار ساعة الصفر، وهو ما جعل جهاز الشرطة الانقلابي يرتعد ويطلق سراح الحرائر، وسط تهليل الشباب وإطلاق مئات من الشماريخ والألعاب النارية في محيط القسم.

Facebook Comments