كتب- حسن الإسكندراني:

ما أشبه المختارون برئيسهم المنقلب، ذرية بعضها من بعض، هكذا يختار قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسى وزرائه ،بالمقاس والتصميم والفشل والفساد.

 

كان أخرها المستشار عمر مروان ،والذى أعلن أنه سيتولى منصب وزير شؤون نواب الجديد ،وفيما يلى نبذه مختصره عن تاريخه الأسود حصلت عليه بوابة الحرية والعدالة ، فى مثال واضح للقضاء المصري الشامخ.

 

يعد عمر مروان ، احد القضاة الي اشرفوا علي تزوير انتخابات ٢٠٠٥، و٢٠١٠ وتم تعينه بالمخالفة للقانون بقرار من مبارك شخصيا ،كما انه احد القضاة الذين أعلنوا  غن المخلوع حسنى مبارك يجب أن يحاكم بالأبوه.

 

كما إن عمر مروان ،كان يحقق في احد القضايا واحد الاطراف المتنازعة فيها كان جمال وعلاء مبارك نسي انه قاضي وبعد عن الحياد ونزل بنفسه استقبلهم علي باب المحكمة ،كما إنه احد المنظمين لمعركة الجمل حيث كان يجمع نواب الحزب الوطني في الاستراحة لديه مع البلطجية ويقوم بإيصالهم إلى الأتوبيسات ويذهب بهم علي ميدان التحرير،وفق شهود عيان أنذاك.

 

عمر مروان كان امين لجنة تقصي الحقائق بعد الثورة ايام المجلس العسكري،وأيام الرئيس محمد مرسى، وايام عدلي منصور ومافيش اي حقائق طلعت.

 

كما إن عمر مروان كان مساعد وزير العدل للشهر العقاري وقت انتخابات الرئاسة ٢٠١٢،إن جريدة التحرير وبعد الصحف الاخري كتبوا وقتها انه كان عضو في حملة شفيق وفاتح الاستراحة بتاعتة مقر لشفيق وبيجمع فيها التوكيلات ومش بس كدا دا كان بيؤمر بتوع الشهر العقاري انهم يفتحوا في غير المواعيد الرسمية عشان عيون شفيق.فضلاً على إن أبناء عمر مروان جميعهم تم تعينهم كلهم في النيابة .

 

Facebook Comments