قال موقع "ميدل إيست آي" إن الرئيس السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية انتقد الرئيس دونالد ترامب لاقتراحه دعوة ولي عهد السعودي محمد بن سلمان إلى البيت الأبيض.
وقال جون برينان، المعين من قبل أوباما، إن فكرة دعوة حاكم المملكة بحكم الأمر الواقع، المعروف بالأحرف الأولى من اسمه محمد بن سلمان، إلى البيت الأبيض هي فكرة "شائنة"، نظرًا لتورط الحاكم السعودي المزعوم في مقتل الصحفي والمنشق جمال خاشقجي في عام 2018.

وقال برينان خلال مقابلة مع شبكة "ياهو نيوز" الإخبارية خلال عطلة نهاية الأسبوع: "إذا كان سيسمح لمحمد بن سلمان بالمجيء إلى هذا البلد، وأن يتم تكريمه واستضافته من قبل رئيس للولايات المتحدة، بعد ما قيل إن مجتمع استخباراته الخاص، وكالة الاستخبارات المركزية، أخبروه عنه عن مسئولية محمد بن سلمان عن قتل وقطع أوصال أحد المقيمين في الولايات المتحدة، أجد ذلك يحكي الكثير عن دونالد ترامب، من الواضح".

وقد قدم ترامب هذا الاقتراح يوم الجمعة في المكتب البيضاوي خلال اجتماعات بمناسبة اتفاق التطبيع الذي أعلنته الكيان الصهيوني للتو لإقامة علاقات دبلوماسية للمرة الأولى.
وقال الرئيس إن البيت الأبيض سيقيم "حفلة جميلة كبيرة" للاحتفال باتفاق سعودي-الكيان الصهيوني مقترح، سيدعو من أجله العاهل السعودي الملك سلمان ونجله محمد بن سلمان.
وكانت إدارة ترامب حريصة على أن تُبرم المملكة العربية السعودية اتفاقًا مماثلًا، على الرغم من رفضها العلني.

لن يتعاملوا مع محمد بن سلمان
وقال برينان إنه كان على إدارة ترامب أن تتحرك لتوجيه اللوم إلى محمد بن سلمان، بعد أن ربطت عدة وكالات استخبارات أمريكية الحاكم بقتل خاشقجي وتقطيع أوصاله داخل القنصلية التركية السعودية قبل عامين.
وقال برينان فيما يتعلق بمساءلة الحاكم السعودي: "هناك أشياء واضحة للغاية يمكنهم القيام بها. لكن ترامب لم يفعل أي شيء من ذلك. يمكنهم التأكد من أنهم لن يتعاملوا مع محمد بن سلمان. وجعله حقا منبوذا من نواح كثيرة فى العلاقات الثنائية ".

كما انتقدت سارة ليا ويتسن، المديرة التنفيذية لجماعة "داون"، وهي منظمة لحقوق الإنسان تركز على منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أسسها خاشقجي قبل وفاته، تصريحات ترامب، ونشرت بسخرية على تويتر عبارة ترحيبية باللغة العربية قبل أن تقول لـ"محمد بن سلمان" إنها ستحب أن تأتي إلى واشنطن، وتراك في المحكمة!".

وفي وقت سابق من هذا الشهر، قال المرشح الرئاسي جو بايدن إنه إذا تم انتخابه في نوفمبر، فإنه "سيعيد تقييم" العلاقة الأمريكية مع المملكة العربية السعودية.
وقال بايدن في بيان: "قبل عامين، قام عملاء سعوديون، قيل أنهم تصرفوا بناء على توجيهات ولي عهد السعودية محمد بن سلمان، بقتل و تقطيع أوصال المعارض السعودي والصحفي والمقيم في الولايات المتحدة جمال خاشقجي". وأضاف "كانت جريمته – التي دفع ثمنها بحياته – انتقاد سياسات حكومته".

وفي ظل إدارة بايدن هاريس، سنعيد تقييم علاقتنا مع المملكة، وننهي الدعم الأمريكي للحرب السعودية في اليمن، ونتأكد من أن أمريكا لا تتنصل من قيمها على الأبواب لبيع الأسلحة أو شراء النفط".

وفي يوم الثلاثاء، رفعت خطيب خاشقجي، خديجة جنكيز، دعوى مدنية ضد محمد بن سلمان ومسئولين آخرين، سعيًا إلى تحميلهم مسئولية القتل الوحشي للصحفي.

رابط التقرير:

https://www.middleeasteye.net/news/former-cia-head-slams-trump-suggesting-mbs-white-house-invitation

Facebook Comments