كتب– عبدالله سلامة
اعترف أحمد مصطفى، عضو لجنة الإدارة المحلية في برلمان الانقلاب، بسيطرة أعضاء الجيش والشرطة على المناصب القيادية في الإدارة المحلية، وحرمان الموظفين المدنيين من الوصول إلى تلك المناصب.

وقال مصطفى، خلال اجتماع اللجنة المحلية في برلمان الانقلاب، اليوم الثلاثاء: إن "نواب رؤساء المدن والمراكز يعملون ليل نهار ولسنوات عديدة، إلا أنهم يُحرمون بعد ذلك من الوصول إلى رئاسة المدينة أو المركز؛ بحجة أن وظيفتهم ليست موجودة في الهيكل الإدارى"، مضيفًا أن "وظائف القيادات المحلية محفوظة لرجال القوات المسلحة والشرطة، ولا تمنح لرجال الإدارة المحلية الذين يتدرجون في الوظائف".

من جانبه طالب سيد بردعة، عضو برلمان الانقلاب، بتطوير الإدارات المحلية، بعدم منح الأولوية في المناصب لرجال الشرطة والجيش، وإنما للعاملين بالمحليات، مشيرا إلى أن الإدارات المحلية تتم بالدسائس.

Facebook Comments