كتبت – رانيا قناوي

  رد نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي على بيان وزراء إعلام دول الحصار والحرب على قطر المكونة من السعودية والإمارات والبحرين وسلطات الانقلاب في مصر، أمس الخميس، بعد نهاية اجتماعهم في جدة بالسعودية، وزعم دول الحصار في البيان أن قطر تقود "الحملات الإعلامية الداعية لخطاب الكراهية".   وتداول نشطاء "تويتر" و"فيس بوك" الراعي الحقيقي لخطاب الكراهية والتحريض، من خلال عدد من الفيدوهات لسعوديين وإماراتيين ومصريين، أبرزهم عمرو خالد وهو يرفض السلام على مواطن قطري، بعدما فوجئ أنه من قطر.   وتداول النشطاء فيديو آخر لسعوديين يقومون بإزالة علم قطر من أحد الطرق السريعة، دون معرفة المكان الذي تم إزالة العلم منه، في الوقت الذي تم نشر فيديو تحريضي آخر بعد البيان مباشرة، لسعوديين يركبون سيارة ويخفون وجوهمم بقناعات تحض على العنف، وتتوعد بتفجير مصالح قطر في عدد من دول أوروبا، والقيام بعمليات إرهابية ضد أي دولة تقوم بإقامة علاقات تجارية مع قطر، وخاصة في أوروبا وأمريكا.   وكان وزراء دول الحرب على قطر قد ناقشوا "أهمية استمرار التنسيق الإعلامي المشترك لمواجهة قطر، من خلال الوسائل الإعلامية المختلفة،" إلى جانب "أهمية التصدي للحملات الإعلامية لها.   وبعد بيان دول الحصار، شن إعلام تلك الدول حربا إعلامية وتحريضية غير مسبوقة على قطر، لم يسبق  وأن شنتها على الكيان الصهيوني، معتبرة أن قطر دولة عدو يجب مواجهتها، ودفعت شعوبها للتحريض وبث العنف ضد القطريين، بتهديدهم بضرب مصالحهم في أي مكان في العالم، وهو ما يعتبر نذير خطر لضرب دول مجلس التعاون الخليجي من الداخلي، والتنبؤ بشن حرب داخلية فيما بينهم.   ونشر جابر بن ناصر المري، مدير تحرير صحيفة العرب القطرية، في حسابه على  “توتير” فيديو لخالد صلاح رئيس تحرير اليوم السابع والمذيعة لميس الحديدي يتضمن تحريضا صريحا على استهداف دولة قطر بتفجرات إرهابية!! وعلق قائلا: إعلام مصر السيسي يحرّض بكل وقاحة للقيام بعمليات تفجيرات في #قطر .. طبعا هذا لا يمثل إرهابا بنظر تحالف حصار قطرِ".    

Facebook Comments