يحلُّ اليوم العالمي لحقوق الإنسان، الذي حدَّدته الجمعية العامة لحقوق الإنسان، في العاشر من ديسمبر، وسط إجراءات قمعية لم يسبق لها مثيل، تحت سمع وبصر العالم، دون رادع يوقف الدماء المهدرة بمصر بسلاح الانقلاب العسكري، الذي لم يعد يهتم بشيء غير الرضا الغربي عن ممارساته، واستمرار تدفق الأموال إليه، حتى يضيف إلى آلته القمعية المزيد من الإمكانات.

وبعد أن كان المعارضون وحدهم هدف الانتهاكات الحقوقية، أصبح الشعب المصري بقطاعاته معرضًا للقمع والإرهاب والعنف الذي تمارسه دولة الانقلاب ضد المصريين، في غيبة القانون والضمير والوازع الأخلاقي.

وتعدَّدت أشكال القمع، من إغلاق المواقع والصحف واعتقال الشرفاء بكافة أطيافهم، والإخفاء القسري، ومصادرة الأموال، والتضييق على المعتقلين وأسرهم، والتصفية الجسدية، وإعدام الأبرياء دون محاكمات عادلة، واعتقال الرجال والنساء والأطفال.

في هذا الملف نسلط الضوء على واقع حقوق الإنسان في مصر تحت حكم العسكر:

شاهد| إدانات حقوقية واسعة لتنفيذ الانقلاب أحكام الإعدام سرًّا

شاهد| حقوقيون: تنفيذ الإعدامات الآن لإرهاب الشعب قبل 25 يناير

إخفاء شقيقين بالجيزة منذ 16 شهرًا.. ووالدهما: أخشى من تصفيتهما

إخفاء الكاتب الصحفي “بدر محمد بدر”.. وخطف محررٍ بجريدة روز اليوسف

النشرة الحقوقية: معاناة ضحايا أحكام الإعدام و”مأساة شقيقين” واستمرار إخفاء رضيع مع والديه

بالأرقام| 345 انتهاكًا للعسكر ضد المصريين الأسبوع الماضي

بالأرقام| 345 انتهاكًا للعسكر ضد المصريين الأسبوع الماضي

النشرة الحقوقية| اعتقال أسرة الشيخ محمود شعبان وتجديد حبس سمية ناصف و5 حرائر وحملة على البحيرة

هل يمثل استعراض ملف حقوق الإنسان المصري فرصة لمراجعة سياسات النظام الانقلابي؟

في ذكرى “يوم حقوق الإنسان”.. السيسي يجرّد المصريين من كرامتهم “ملف”

شهادات حقوقية جديدة تؤكد إشراف السيسي ونيابته وقضاته على تعذيب المصريين

Facebook Comments