كتب- رانيا قناوي:

 

رغم الدعم الصهيوني لقائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي في سيناء، لمحاربة أهلها وإجلائهم عن المحافظة، دعت إسرائيل مواطنيها الى تجنّب زيارة شبه جزيرة سيناء، ومغادرة من يتواجد فيها، بعد ورود إنذارات تفيد بنية تنظيم "داعش" تنفيذ هجمات.

 

وقال رئيس هيئة "مكافحة الإرهاب"، إيتان بن دافيد، للإذاعة الاسرائيلية العامة، اليوم الاثنين، إن إنذارات خطيرة وردت من شبه جزيرة سيناء، تفيد بأن "تنظيم داعش الارهابي، ينوي ارتكاب اعتداءات ضد مواطنين اسرائيليين".

 

وأضاف: " أدعو مواطني الدولة الى الامتناع قدر الامكان عن زيارة سيناء "، مناشدًا من يتواجد فيها مغادرتها على الفور.

 

وقال إن إسرائيل لا تنوي إغلاق معبر طابا هذه المرحلة، مضيفا: " في حال تقرر اتخاذ مثل هذه الخطوة فستتم بالتعاون والتنسيق التام مع السلطات المصرية".

 

يأتي ذلك رغم الغارات الجوية التي تقوم بها إسرائيل على الأراضي السيناوية بعلم سلطات الانقلاب، في حين لم تفصح إسرائيل عن معلوماتها حول احتمالة القيام بعمليات إرهابية في سيناء.

 

ويزور إسرائيليون سيناء بغرض السياحة، من خلال معبر "طابا"، المطل على البحر الأحمر.

 

Facebook Comments