كتب- أحمد علي 

قرر المدعي العام العسكري استبعاد الطفل السيناوي أنس_حسام_بدوي وجميع القصر في القضية 357 لسنة 2016 جنايات شرق العسكرية المعروفه بـ"ولاية سيناء "وإعادة تحويلها مرة أخرى للنيابة العامة للتصرف بشأنهم.

 

وقال  المحامي الحقوقي خالد المصري عبر صفحته على فيس بوك أنه تقرر نزول جميع الاطفال القسر فى القضية جلسة تجديد حبس بعد غدا السبت 5 أغسطس الجارى  بالرقم القديم للقضية  502 لسنة 2015 حصر أمن دولة عليا وبذلك تنته صلتهم تماما بالقضية العسكرية.

 

والأطفال الذين تضهم القضية الهزلية هم:

 

1. – أحمد مجدي أحمد إمام

 

2 – عاطف سيد على صابر.

 

3 – محمد محمد سيد سليمان.

 

4 – عبد الرحمن عبد الله يوسف

 

5 – أنس حسام الدين فايق

 

6 – عبد الحميد خالد عبد الحميد.

 

7 – محمد أحمد لافي سليمان

 

8 – أحمد إبراهيم أحمد محمد

 

9 – خالد محمد محمد أحمد خليل

 

10 – فؤاد حسام أحمد إبراهيم

 

كما  قرر  المدعى العام العسكرى استبعاد جميع القصر من القضية 1040  والمعروفة اعلاميا بقضية الكاتدرائية التي حولت  للمحكمة العسكرية فى الإسكندرية ليتم استكمال تجديداتهم بعد ذلك على ذمة نيابة أمن الدولة العليا بعيدا عن المحكمة العسكرية بالإسكندرية.

 

ووثقت منظمات حقوق الانسان الانتهاكات والجرائم التى لحقت بالأطفال القسر الذين تم اعتقالهم واخفائهم قسريا وتعريضهم لعمليات تعذيب ممنهج وتلفيق اتهامات لا صلة لهم بها بينهم الطفل أنس حسام الذى عرف بأصغر طفل معتقل حيث تم اعتقاله من منزله بالعريش  بتاريخ 8 يناير 2015 ولم يبلغ عمره 14 عامًا فى ذلك التوقيت وهو طالب بالصف الثاني الإعدادي الأزهري، وظل قيد الإخفاء القسري لمدة ٤٠٠ يوم، فلم يتسنَ لأهله خلال تلك الفترة رؤيته ولم تعترف الأقسام ومراكز الشرطة بوجوده حتى ظهر في سجن العازولي بالإسماعيلية، وتم عرضه على النيابة والتي قررت حبسه احتياطياً على ذمة التحقيقات في القضية الهزلية “٥٠٢” حصر أمن دولة عليا , ليتم بعدها ترحيل الطفل إلى قسم شرطة أول الإسماعيلية واحتجازه هناك في مخالفة صريحة لما نص عليه قانون الطفل المصري ومنذ ذلك الحين يتم التجديد له بالحبس دون جريرة غير انه من أطفال سيناء

Facebook Comments