تداول نشطاء على نطاق واسع، مقطع فيديو يوثق لحظات وفاة سيدة حامل بمستشفى النساء بجامعة المنيا، وسط صراخ منها" بنتى ماتت ياولاد الكلب".

وبحسب الخبر المنتشر على مواقع التواصل، فإن السيدة المتوفاة وتدعي "إيمان أحمد نجاح"، دخلت مستشفى النساء والتوليد قبل 4 أيام، وهي حامل في أشهرها الأخيرة، ولم تجد طبيبا يناظر الحالة، فكل واحد يتنصل من المسئولية بعبارة "دى مش تبعى.. دى مش تخصصى.. دى تبع الاستقبال".

"إيمان" بطلة الواقعة المحزنة دخلت المستفى وهى حامل لإحدى غرف مستشفى النساء والولادة التابع لجامعة المنيا، والمعروفة باسمها القديم وهو مستشفى "سوزان مبارك"، إلا أن عدم وجود أطباء بالمستفى حال ون إنقاذها ليتموت مع جنينها، ويظهر في الفيديو صراخ الأم وسط احتضار ابنتها الحامل، ومناشدتها للأطباء بالتدخل، بينما تخلو غرفة ابنتها من أية أعضاء للفريق الطبي.

ويظهر الفيديو جثمان الشابة وهى على سرير داخل المستشفى الجامعي بالمنيا، وبجوارها الأم تبكي وتصرخ، متهمة إدارة المستشفى والأطباء بالإهمال والتسبب في وفاتها.

عندها كورونا

فى سياق متصل، تقدمت صفحة "أصدقاء وزارة الصحة"، ببلاغ إلى وزيرة الصحة والنائب العام، مع تعليق قصير بمطالبة معاقبة قتل أم وجنينها فى مستشفى مصرى. كما أصدرت جامعة المنيا، بيانا بشأن واقعة وفاة المريضة إيمان أحمد نجاح أنور، والتي انتشر فيديو وفاتها على نطاق واسع بمواقع التواصل الاجتماعي.

وقال البيان إن المريضة حضرت إلى مستشفى المنيا الجامعي للنساء والتوليد، مصابة بأعراض اشتباه بفيروس كورونا، وتعانى من ارتفاع حاد في درجة الحرارة وتدهور في العلامات الحيوية للمريضة، وتم استقبال المريضة فوراً وإجراء الإسعافات الأولية والدخول إلى غرفة العزل بالعناية المركزة، تحت أشراف فريق من أطباء النساء والتوليد وأطباء العناية المركزة حيث إن المريضة كانت حاملا في الشهر السابع. وادعى البيان أنه "بعد استقرار حالة المريضة، تم استدعاء أطباء قسم القلب والصدر لمباشرة الحالة، وتم إجراء كل التحاليل اللازمة وكذلك الاشعة المقطعية، والتى أثبتت عدم التأكد من أشتباه عدوى فيروس كورنا إلا بعد إجراء مسحة PCR، والتى تم إجراؤها للمريضة بمستشفى صدر بنى مزار يوم 5/9/2020 من قبل أهل المتوفاه ولم تظهر النتيجة حتى وفاة المريضة.

ذر رماد

من جانبه قال الدكتور مصطفى عبد النبى رئيس جامعة المنيا فى تصريحات صحفية، إنه تم تشكيل لجنة مكبرة لبحث تفاصيل شكوى أم ادعت وفاة ابنتها داخل المستشفى الجامعى، وذلك من خلال فيديو تم نشره على مواقع التواصل الاجتماعى، وسوف تقوم اللجنة بإعداد تقرير مفصل عن الحالة وموعد دخولها المستشفى ومرضها والأسباب التى أدت إلى الوفاة، وسوف يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة حال التأكد من وجود شبهة أهمال فى الواقعة.

Facebook Comments