أدانت جماعة الإخوان المسلمين في السودان مقتل متظاهرين سلميين في مدينة الأبيض، أمس الإثنين، خلال مسيرة وسط البلاد.

وقالت الجماعه، في بيان لها: “ندين بأشد العبارات الجريمة البشعة النكراء التي حدثت صباح الإثنين في مدينة الأبيض والتي سقط على إثرها شهداء وعشرات الجرحى من طلاب المدارس”، مؤكدة ضرورة “نبذ العنف بكافة صوره وأشكاله ومن جميع الأطراف، وعدم الاستهتار بأرواح ودماء الشعب السوداني، أو الاستهانة بحرمتها، ونحمل الدولة كامل المسئولية عن حفظ أرواح مواطنيها”.

وطالبت الجماعة بـ”إجراء تحقيق عادل ونزيه وشفاف، وتقديم المتورطين لمحاكمة عاجلة وعادلة وأخذ القصاص منهم”، مؤكدة أن “التظاهر السلمي حق شرعي ومكتسب بالدستور والقانون، وحمايته والمحافظة عليه واجب الدولة والشعب”.

وأضافت الجماعة: “على الدولة تمكين الشرطة من أداء دورها باحترافيه في حفظ الأمن والنظام، وعدم تدخل القوات الأمنية الأخرى إلا في حالة الضرورة القصوى”، مطالبة “جميع القوى السياسية بما في ذلك أحزاب ومكونات إعلان الحرية والتغيير التداعي إلى حوار بناء بعيد عن الإقصاء والتخوين لبناء الثقة بين جميع الأطراف، والاتفاق على برنامج الحد الأدنى للخروج من هذه الأزمة الخانقة التي تعصف بالبلاد”.

وتابع البيان: “على طرفي التفاوض استكمال الحوار دون إبطاء بمشاركة كافة القوى السياسية، والإسراع بتكوين مؤسسات الحكم السيادية والتنفيذية والتشريعية دون إقصاء لتجاوز الفراغ الدستوري”، مطالبا “الشعب السوداني كافة للوقوف صفا واحدا منيعا في وجه التآمر الإقليمي والدولي الذي يسعى إلى تمزيق البلاد والعبث بأمنها واستقرارها”.

Facebook Comments