كتب– عبدالله سلامة
كشف جابر طايع، رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف في حكومة الانقلاب، عن اتجاه وزارته لمراقبة المساجد من خلال كاميرات مراقبة؛ بدعوى تأمينها من العنف والتشدد.

وقال طايع، في تصريحات إعلامية: إن هناك مراقبة إلكترونية لتأمين المساجد من أعمال العنف والتشدد، مشيرا إلى وجود تنسيق بين وزارتي الداخلية والأوقاف من أجل الحفاظ على عدم تسلل الخطاب الديني المتشدد للمساجد؛ لأن "الكلمة المنحرفة تهدم دولا وتسقط حكومات، ويجب التصدي لذلك".

يأتي هذا على الرغم من انتشار مخبري الأمن في كافة مساجد الجمهورية، وخاصة خلال صلاة الجمعة؛ بهدف تسجيل الخطبة ومراقبة المصلين.

Facebook Comments