كتب أحمد علي:

تقدمت أسرة المعتقل "مصطفى الخولي" من أبناء مدينة دمنهور بمحافظة البحيرة بدعوى قضائية ضد وزير الداخلية بحكومة الانقلاب للمطالبه بالإفراج الصحي عنه، وفقا لنص القانون 396 لعام 1956.

وذكر مركز الشهاب لحقوق الإنسان أن المعتقل "مصطفى رزق الخولي" 65 عامًا، مهندس على المعاش، تم اعتقاله بشكل تعسفى من قبل قوات أمن الانقلاب  منتصف العام الماضي، ويعاني من أزمات صحية متكررة وتدهور في القلب وأمراض الضغط والسكر المزمنة، ويحتاج إلى تدخل جراحي عاجل في القلب.

وأكدت الأسرة تقدمها فى وقت سابق بطلبات للإفراج الصحي عنه وتم رفضها من قبل وزير الداخلية بحكومة الانقلاب دون سبب قانوني، وهو ما دفعها للتقدم بالدعوى 30581 لسنة 71 التى اختصمت كلاً من وزير الداخلية بحكومة الانقلاب مجدي عبدالغفار، ووزير العدل بحكومة الانقلاب، والنائب العام ورئيس مصلحة السجون وكبير الأطباء الشرعيين.

كما أكدت أسرة المعتقل اتخاذ جميع السبل وطرق جميع الأبواب حتى يرفع الظلم الواقع على "الخولى"، داعية جموع الحقوقيين وشرفاء الإعلاميين والقانونيين بمساندتهم لإنقاذ حياة الخولى وسرعة الإفراج عنه.

Facebook Comments